أخبار

صورة المعلم المذبوح.. وجديد الجريمة التي هزت فرنسا

صورة المعلم المذبوح.. وجديد الجريمة التي هزت فرنسا
صامويل باتي

اسمه صامويل باتي وعمره 47 سنة، يهمل معلما لمادتي التاريخ والجغرافيا في إحدى مدارس ضواحي باريس، بتلك العبارة رد بعض الفرنسيين الغاضبين عبر مواقع التواصل من تجهيل صورة وهوية المدرس الذي قتل مساء أمس الجمعة في الاعلام الفرنسي.

أما جديد تلك الجريمة المروعة التي هزت منطقة
Sainte Honorine Conflans ، على بعد خمسين كلم شمال غرب باريس، فكشفه مصدر قضائي السبت مؤكداً أن المهاجم شاب أصل شيشاني مولود في موسكو وعمره 18عاماً انقض على المدرس وذبحه وقطع رأسه.

كما أضاف أنه تم توقيف خمسة أشخاص آخرين في إطار التحقيق، ما يرفع عدد الموقوفين الاجمالي إلى 9.

إلى ذلك، أوضح أن بين الموقوفين الخمسة الأخيرين والدي تلميذ في مدرسة كونفلان سانت أونورين حيث كان يعمل المدرّس وأشخاص في المحيط غير العائلي للمهاجم، الذي قتل في طريق عام غير بعيد من مدرسته، بعد تنفيذ جريمته، على يد الشرطة .

صورة لرأس الضحية

وفيما تستمر التحقيقات حول تلك الجريمة التي هزت فرنسا، شغلت تغريدةً نشرها حساب جرى إقفاله على موقع تويتر، المحققين أيضا بعدما أظهرت صورة لرأس الضحية، لمعرفة إنْ كان المعتدي هو مَن نشرها أو شخص آخر.

وأُرفقت بالصورة رسالة تهديد للرئيس الفرنسي إيمنويل ماكرون، قال ناشرها إنه يريد الانتقام.

يذكر أن أول خيط لتلك الجريمة المروعة، بدأ حين تلقت الشرطة اتصالا حوالي الساعة (15,00 ت غ) مساء أمس، بحسب ما أفد سابقا مصدر أمني.

إذ وصل إلى قسم الجنايات في كونفلان-سان-أونورين على بعد خمسين كلم شمال غرب باريس، نداءٌ لملاحقة مشتبه به يتجوّل بمحيط مؤسسة تعليمية، وفق ما ذكرت النيابة.

من أمام المدرسة التي وقعت الجريمة بجوارها (فرانس برس)

ثم عثر عناصر الشرطة على الضحيّة في المكان، وحاولوا على بعد مئتي متر، توقيف رجل كان يحمل سلاحاً أبيض ويهدّدهم، فأطلقوا النار عليه ما تسبّب بإصابته بجروح خطرة أدت إلى مقتله.

وطُوّق المكان وجرى استدعاء فريق نزع الألغام بسبب الاشتباه بوجود حزام ناسف. فيما بدا الذهول واضحًا على السكّان الذين التقتهم فرانس برس في الحيّ حيث وقع الاعتداء.


تفاصيل الخبر على العربية