صحة

رئيس تنزانيا يرفض اللقاحات ويقول: الله سيحمينا من كورونا

 رئيس تنزانيا يرفض اللقاحات ويقول: الله سيحمينا من كورونا
الرئيس التنزاني: "تستنشق وأنت تدعو الله، تدعو الله وأنت تزرع الذرة والبطاطا حتى تستطيع أن تأكل جيدا وتفشل الكورونا في الدخول إلى جسدك".

ينفي وجود كورونا في بلاده ويحذر وزارة الصحة بحكومته من اللقاحات لأنها "ليست جيدة"، إنه الرئيس التنزاني جون ماغوفولي. ولم يكتف بذلك بل شدد على أن حكومته ستعتمد على الوصفات المحلية "كالعلاج بالبخار بينما نصلي للرب".

قال رئيس تنزانيا جون ماغوفولي اليوم الأربعاء (27 يناير/ كانون الثاني 2021) إنه لا يخطط لفرض إجراءات عزل عام لأن الله سيحمي الشعب من كوفيد-19 وإن الوصفات المحلية مثل استنشاق البخار أفضل من اللقاحات.

وخلال كلمة ألقاها في غرب البلاد أدلى ماغوفولي بتصريحات تتعارض مع الإجماع العلمي العالمي وتوصيات منظمة الصحة العالمية قائلا: "اللقاحات ليست جيدة ولو كانت جيدة لكان البيض وجدوا لقاحا لفيروس إتش.أي.في (المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب/الإيدز)".

وقال ماغوفولي خلال مراسم افتتاح مزرعة جديدة في منطقة تشاتو في بلدة هي مسقط رأسه "نحن التنزانيون لم نحبس أنفسنا ولا نتوقع أن نحبس أنفسنا. لا أتوقع إعلان أي عزل عام لأن الله موجود وسيواصل حماية التنزانيين".

وتابع قائلا "سنواصل أيضا اتخاذ الإجراءات الصحية الاحترازية مثل استنشاق البخار. تستنشق وأنت تدعو الله، تدعو الله وأنت تزرع الذرة والبطاطا حتى تستطيع أن تأكل جيدا وتفشل الكورونا في الدخول إلى جسدك. أيها الرفاق سيحاولون إخافتكم كثيرا لكن عليكم بالثبات".

وأضاف ماغوفولي، وهو الرئيس الأفريقي الوحيد الذي يزعم أنه لا يوجد مرض كوفيد19- في بلده، في الخطاب الذي ألقاه بالقرب من بحيرة فيكتوريا وبث عبر التلفزيون الرسمي: "يجب أن نكون حذرين.. ليس كل ما نستقبله من الخارج في مصلحتنا"، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ للأنباء.

وقال ماغوفولي إن بعض المواطنين سافروا إلى دول أخرى لتلقي التطعيم ولكنهم عادوا بـ"فيروس غريب". وأضاف: "سوف نواصل اتخاذ الاحتياطات الصحية الضرورية بما في ذلك العلاج بالبخار بينما نصلي للرب"، مشيرا إلى أحد الإجراءات الوقائية التي يستخدمها التنزانيون للقضاء على المرض.

وتظهر بيانات منظمة الصحة العالمية أن تنزانيا أبلغت رسميا حتى الآن عن تسجيل 509 إصابات بكورونا و21 وفاة لكنها لم تقم بتحديث تلك الأرقام منذ أكثر من ستة أشهر. وأصبحت الآن من الدول القليلة في العالم التي لا تنشر أي معلومات عن تفشي الفيروس. وتثبط السلطات بفاعلية استخدام الكمامات وتقول إنها بلد خال من المرض.


تفاصيل الخبر على DW عربية